بتعليمات من صويلو.. طفل سوري ولد بدون أطراف يدخل تركيا مع عائلته للعلاج

بتعليمات من صويلو.. طفل سوري ولد بدون أطراف يدخل تركيا مع عائلته للعلاج

نداء تركيا – ترجمة

استقبلت تركيا اليوم الثلاثاء، الطفل السوري محمد المصطيف المولود بدون أطراف ليبدأ رحلة علاجه في البلاد حسبما ترجم نداء تركيا عن TRT التركية.

وأصدر وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، تعليمات أمر من خلالها باتخاذ الإجراءات اللازمة لدخول محمد وعائلته إلى تركيا.

وكان الطفل محمد المصطيف الذي يبلغ من العمر 14 شهراً، والمولود بدون أطراف حديث الصحافة التركية قبل أيام.

الطفل محمد وعائلته- معبر جلفاكوزو الحدودي       

قصة محمد

وبعد سماعه بقصته، أرسل وزير الداخلية التركي إلى والي هاتاي تعليمات باتخاذ الإجراءات اللازمة لدخول محمد للعلاج في تركيا.

وبناء على تعليمات صويلو باشر والي هاتاي رحمي دوغان العمل، ليدخل محمد وعائلته اليوم تركيا من خلال معبر جلفاكوزو الحدودي.

وقال خالد المصطيف والد محمد، ” إن شاء الله سنتوجه للمستشفى ونضع أطرافاً اصطناعية لمحمد”، وتوجه بالشكر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وفي حديث سابق له قال خالد المصطيف، إن الفحوصات التي خضعت لها زوجته خلال حملها أكدت لها أن الجنين بصحة جيدة، لكن محمد ولد بلا أطراف.

وكانت عائلة محمد التي نزحت من ريف حماة تعيش في أحد مخيمات محافظة إدلب في ظروف معيشية صعبة.

استقبال الحالات الطبية

وتستقبل تركيا المرضى من الجانب السوري من خلال معبر باب الهوى ” جلفاكوزو” الحدودي، وبعد بدء أزمـ.ـة كـ.ـورونا، أعلنت تركيا في آذار الماضي إغلاق جميع معابرها الحدودية.

واستثنى معبر جلفاكوزو بعد فترة الحالات الإسعافية، وليستأنف دخول مرضى الحالات الباردة (مرضى السرطان) في 23 تموز/ يوليو.

وبحسب إحصائيات معبر باب الهوى، فقد دخل نحو عشرة آلاف مريض لتلقي العلاج في تركيا خلال عام 2019. وللحصول على المزيد من المعلومات حول دخول المرضى السوريين إلى تركيا يمكنكم زيارة موقع معبر باب الهوى.

ويعاني القطاع الصحي في إدلب ضعف كبير في إمكانياته بسبب التدمـ.ـير الممنهج للمستشفيات والنقاط الطبية، الذي اعتمده النظام السوري وحليفته روسيا.

يذكر أن معبر باب الهوى يعد واحداً من عدة معابر تربط مناطق المعارضة بتركيا، ويدخل من خلاله معظم مستلزمات الحياة كمواد غذائية وتجارية وصناعية بالإضافة إلى إدخال الحالات الطبية من خلاله إلى المشافي التركية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق