خبراء يتوقعون مستقبل الليرة التركية نهاية عام 2020

خبراء يتوقعون مستقبل الليرة التركية نهاية عام 2020

مدى بوست – فريق التحرير

وصل انخفاض الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي، اليوم الثلاثاء، إلى مستويات تاريخية قياسية، بالتزامن مع مساع البنك المركزي التركي تشـ.ديد الائتمان.

وحتى عصر اليوم الإثنين، سجل الدولار الواحد مقابل الليرة التركية كسعر متوسط 7،65 ليرة، فيما بلغ أمام اليورو 8،98.

ومنذ بداية العام الجاري وإلى اليوم، قدرت خسـ.ائر الليرة التركية بأكثر من 21% لتصنف ضمن أسـ.وأ العملات أداء في العالم.

إجراءات تركية

ومع ذلك تفوقت الليرة التركية على نظيراتها في الأسواق الناشئة في أحدث الجلسات حسبما ذكرت وسائل إعلام اقتصادية.

المصرف المركزي بدوره عدل أدواته للتمويل لزيادة تكاليف الاقتراض، رغم إبقائه على سياسته لأسعار الفائدة مستقرة عند 8،25%.

وزير المالية التركية براءات ألبيرق، كان قد أشار إلى ضرورة وضع استراتيجية جديدة للتحرك نحو اتصاد يركز أكثر على الصادرات.

اجتماع مرتقب

وتتجه الأنظار إلى اجتماع مرتقب الخميس 24 سبتمبر الجاري، مع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي، وتدور تساؤلات حول قرار برفع الفائدة أكثر من ذلك أم إبقائها على حالها؟

خبراء اقتصاديون رجحوا أن يختار المشرعون سياسة وسطية برفع سعر الإقراض في نافذة السيولة المتأخرة دون رفع سعر الفائدة نفسها.

توقعات 2020

ووفقاً لتقرير من موقع الجزيرة نت، تشير التوقعات إلى أن الليرة التركية، قد تبلغ نحو 8 ليرات مقابل الدولار الواحد حتى نهاية العام الجاري.

البنك المركزي والبنوك الحكومية في تركيا، كانت قد باعت مليارات الدولارات للحفاظ على استقرار الليرة.

المتعاملون يقدرون أن هذه التدخلات بلغت حوالي 110 مليارات دولار منذ العام الماضي وحتى اليوم.

وتدور المـ.خـ.اوف من انخفاض إجمالي الاحتياطيات لدى البنك المركزي إلى 49 مليار دولار من 81 مليار حتى الآن، ما يزيد معدل التضخم في البلاد.

إجراءات ضرورية

الخبير الاقتصادي أستاذ الاقتصاد والتمويل بجامعة “أرتوكلو” متين أيرول، يشير في حديث لموقع الجزيرة نت إلى ضرورة اتخاذ “المركزي” مجموعة من الإجراءات التي تحـ.د من التعامل بالدولار داخل الاقتصاد.

كما يلفت إلى ضرورة عدم السماح بتداول الليرة خارج البلاد خلال الشهور القادمة على الأقل، حتى لا يستغل ذلك في مضـ.اربـ.ات على الليرة بالخارج، وإجراء تخفيضات في قيمتها بدون مبرر.

ومن الممكن أن يكون عقد اتفاقيات بين تركيا ودول أخرى بالعملة المحلية مفيداً لتعزيز الاستيراد والتصدير بين هذه الدول، ودعم الصناعة والإنتاج، وتخفيف الضـ.غـ.ط الكبير على هذه الدول من أجل تأمين النقد الأجنبي.

المصدر: الجزيرة نت

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق