خسائر روسية في ليبيا ومجلة تكشف برنامجاً تركياً لتعاون عسكري في المنطقة

خسائر روسية في ليبيا ومجلة تكشف برنامجاً تركياً لتعاون عسكري في المنطقة

نداء تركيا – فريق التحرير

أعلنت تشكيلات عسكرية ليبية، سقوط مروحية تقلّ مجموعة من عناصر فاغنر الروسية وسط ليبيا.

جاء ذلك حسبما نقلت وكالة الأناضول عن المتحدث باسم “غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة” التابعة للجيش الليبي “عبد الهادي داره”.

المسؤول الليبي أوضح أن مروحية تحمل مرتزقة من روسيا سقطت في بلدة سوكنة التابعة لمدينة الجفرة وسط ليبيا.

فاغنر وحقول النفط

عبد الهادي أضاف أن المروحية كانت متوجهة نحو أحد حقول النفط التي تستخدمها فاغنر كغرفة عمليات.

وكشف القيادي الليبي أن المعلومات الأولية تؤكد مصـ.رع 4 عناصر كانوا على متن المروحية الروسية.

وتشارك “فاغنر” إلى جانب اللواء المتقاعد “خليفة حفتر” في المـ.عـ.ـارك ضـ.د حكومة “الوفاق الوطني”.

وتسيطر تلك القوات الروسية على أغلب حقول النفط الواقعة في مناطق نفوذ “حفتر” في ليبيا.

تعاون عسكري تركي

مجلة “أتالايار” الإسبانية، تحدث في تقرير لها عن تعاون عسكري جديد بين حكومة الوفاق الليبية والقوات التركية.

المجلة ذكرت في تقرير لها أن البرنامج يهدف إلى تطوير قدرات الجيش الليبي وتحويله إلى جيش نظامي بمعايير عالمية.

وزير الدفاع في حكومة الوفاق الليبية “صلاح الدين النمروش” أشار إلى تلك البرامج.

وقال النمروش إن البرامج الأخيرة تهدف لبناء القوات المسلحة وتطوير الجيش وتطوير قطاعات الدفاع الجوي والبحري في ليبيا.

تعزيزات تركية

الوزير الليبي كشف أن التدريبات الأولى ستجرى غرب العاصمة طرابلس.

وأكد المسؤول الليبي أن الأولوية هي بناء الجيش بحسب المعايير الدولية.

أتالايار ذكرت أن أنقرة بدأت هذا الأسبوع في إرسال وحدات عسكرية إلى طرابلس لدعم حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

ويأتي ذلك لمواجهة قوات حفتر التي تستعد لإطلاق عملية عسكرية في محاولة للسيطرة على مدينة سرت.

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أكد أنّ تدخل بلاده في ليبيا غيّر الموازين بشكل كبير لصالح حكومة الوفاق المعترف بها دولياً بقيادة فايز السراج.

فيما كان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أكد في وقت سابق أن أنقرة كانت مسؤولة عن “قلب الموازين” في ليبيا.

كل ذلك جنب ليبيا “الحرب الأهلية” حسبما رصد نداء تركيا تصريحات أكار وأوغلو السابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق