مساعدات أمريكية للسوريين داخل وخارج بلادهم وهذه تفاصيلها

مساعدات أمريكية للسوريين داخل وخارج بلادهم وهذه تفاصيلها

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت الخارجية الأمريكية، عن إرسالها مساعدات إنسانية قدرها 720 مليون دولار، للسوريين داخل وخارج بلادهم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” إن بلاده ستقدم تلك المساعدات للسوريين، لمعالجة آثار ما فعله نظام الأسد وإيران وروسيا بحقهم.

نائب وزير الخارجية الأمريكي “ستيفن بيغون” أوضح تفاصيل تلك المساعدات أيضاً.

إجمالي الدعم الأمريكي

بيغون أشار إلى أن الأموال ستذهب للسوريين في بلادهم ولمن هم في أمسّ الحاجة إليها في جميع أنحاء المنطقة أي خارج سوريا أيضاً.

وتابع المسؤول الأمريكي بأنّ المبلغ سيرفع إجمالي الدعم الأمريكي منذ بداية الأوضاع في سوريا عام 2011، إلى ما يقارب 12 مليار دولار.

وكانت السفارة الأمريكية في دمشق، قد أعلنت أمس أن بلادها قدمت حوالي 60 مليون دولار لصندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا.

و يدعم الصندوق حالياً مشاريع بهدف إعادة الإعمار والاستقرار إلى مناطق في ريف حلب الشمالي.

ويخضع نظام الأسد وأطراف مختلفة في سوريا، منذ سنوات لعقوبات اقتصادية فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة علي دمشق منذ 2011.

تعزيزات عسكرية

وكالة أسوشييتد برس الأمريكية، كانت قد أفادت الأسبوع الماضي، بإرسال الولايات المتحدة قوات إضافية ومدرعات إلى شرقي سوريا، لمواجهة روسيا.

وقالت الوكالة، إن واشنطن أرسلت قوات إضافية ومدرعات إلى شرقي سوريا، بعد عدد من الأحداث مع القوات الروسية، بما في ذلك حادث تصـ.ادم مركبة مؤخراً، أدى إلى إصـ.ابـ.ة 4 جنود أمريكيين.

المصادر نقلت عن المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بيل أوربان، قوله إن الولايات المتحدة أرسلت أيضا أنظمة رادار وزادت دوريات المقاتلات في سماء المنطقة لحماية قواتها وقوات التحالف حسبما نقلت وكالة الأناضول.

وفي أغسطس/ آب الماضي، كشفت الولايات المتحدة الأمريكية عن مواجهة بين دورية أمنية روتينية تابعة للتحالف الدولي ضـ.د تنظـ.يم الدولة، وأخرى عسكرية روسية، قرب مدينة المالكية، شمال شرقي سوريا.

منافسة غير معلنة

وكان الكاتب الروسي، فلاديمير موخين، قد تحدث ضمن تقرير له في صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا”، عن منافسة غير معلنة بين بلاده وواشنطن مشيراً إلى خسارة روسيا أمام الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا.

أهداف جيوسياسية واقتصادية تمكنت واشنطن من تحقيقها على حساب موسكو في الشرق الأوسط، لفت الكاتب بعد الإشارة إليها، إلى صـ.راع جديد قد يتشكل ليطال مناطق ودولاً جديدة، بعد سوريا وليبيا وأخيراً القوقاز.

موخين أشار إلى أنه رغـ.م تقدم نظام الأسد وحلفاءه في شمال غرب سوريا بداية العام الجاري، إلا أن قاعدة حميميم لاتزال على مسافة لاتتجاوز الـ40 كيلومتراً من مناطق المعارضة السورية.

وفي ظل سيطرة الولايات المتحدة الأمريكي وتركيا على أكثر من ثلث مساحة البلاد، فإنّ روسيا لاتزال في وضع الخـ.اسر حتى اليوم، حسبما أضاف الكاتب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق