ارتفاع ضحايا زلزال أزمير وهذه آخر الإحصائيات

ارتفاع ضحايا زلزال أزمير وهذه آخر الإحصائيات

نداء تركيا – فريق التحرير

أفادت إدارة الكوارث والطوارئ “آفاد”، الأحد، بارتفاع ضـ.حـ.ايا زلزال إزمير إلى 115 شخصاً إثر وفـ.اة أحد الجـ.رحـ.ى.

وأوضح بيان صادر عن “آفاد” أن الزلزال الذي ضرب الولاية سابقاً أعقـ.بـ.ته ألفين و846 هزة ارتدادية، قوة 46 منها فوق 4 درجات على مقياس ريختر.

البيان أضاف أن الزلزال أسـ.فـ.ر عن وفـ.اة 115 شخصاً، و1034 إصـ.ابة، تماثل 1011 منهم للشفاء، فيما يخضع 23 آخرين للعلاج.

زلزال تركيا
زلزال تركيا ارتفاع ضحايا زلزال أزمير وهذه آخر الإحصائيات

إسطنبول وأزمير

وووقع زلزال يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر، قبالة ساحل قضاء “سفري حصار” بولاية أزمير.

ونشر مكتب إحصاءات إسطنبول تقريراً حول زلزال إسطنبول المحتمل عقب الزلزال الذي شهدته ولاية إزمير وبلغت قوته 6.6 درجات.

وكشف تقرير مكتب الإحصاءات التابع لبلدية إسطنبول الكبرى عن السيناريو الذي قد يحدث فيما إذا كانت إسطنبول غير مستعدة للزلزال المحتمل.

احتمالية حدوث زلزال جديد

وتتوقع الأبحاث حدوث زلزال في ولاية إسطنبول التركية من المحتمل أن تبلغ قوته 7.5 درجة، ويمكن أن يتسبب بأضرار جسيمة ود مار في حوالي 48 ألف مبنى.

ويضيف التقرير إلى أن 194 ألف بناء في إسطنبول قد يتضرر بشكل متوسط أو بالغ، ما لم يتم القيام بالاستعدادات اللازمة.

وتوقع تقرير مكتب الإحصاءات أن يؤدي الزلزال إلى إغلاق 30% على الأقل من شوارع المدينة مما سيتسبب بصعـ.ـوبة في تحركات فرق البحث والإنقاذ.

بالإضافة إلى ذلك، قدّر التقرير وصول الخـ.ـسائر الاقتصادية التي قد تحدث جرّاء الزلزال إلى ما لا يقل عن 120 مليار ليرة تركية.

وأشار إلى أن الخـ.ـسائر البشرية قد تزداد بشكل كبير إذا حدث الزلزال المتوقع في الليل، مبيناً أن عدد السكان الحاليين في منازل إسطنبول يبلغ 15 مليوناً في الليل و 6 ملايين خلال النهار.

وقال خبير الاقتصاد وتصور البيانات أرطغرل أغلار، عضو مكتب الإحصاءات، إنه وفقاً للبيانات المتوفرة هناك 376 ألف مبنى في إسطنبول تم بناؤه بين عامي 2000-2019.

وأشار أغلار إلى أن المشـ.ـكلة الأساسية تكمن في المباني التي أُنشأت قبل عام 2000، مبيناً أنها تشكل خطـ.ـراً أكبر كونها قديمة وشهدت أيضاً زلزال عام 1999.

وأوضح أغلار أنه يوجد في إسطنبول 538 ألف و 800 بناء تم إنشاؤه بين عامي 1980 و 2000 ولا تزال هذه المباني قائمة حتى الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق