تركيا توضح موقفها رسمياً من مرشحي الانتخابات الأمريكية

تركيا توضح موقفها رسمياً من مرشحي الانتخابات الأمريكية

نداء تركيا – مواقع التواصل

أوضح مسؤول تركي بارز، موقفه من الانتخابات الأمريكية والمرشحين المتنافسين فيها.

وقال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، الجمعة، إن أنقرة لاتفضل مرشحاً على آخر وتتابع الانتخابات الأمريكية من الخارج.

وفي مقابلة مع قناة تركية، قال أوقطاي إنّ أنقرة ليس لديها تفضيل بخصوص المرشحين لانتخابات الرئاسة الأمريكية.

فؤاد أوقطاي - مواقع التواصل
فؤاد أوقطاي – مواقع التواصل تركيا توضح موقفها رسمياً من مرشحي الانتخابات الأمريكية

تركيا ليست كالسابق

وأضاف: “كل دولة تجري انتخاباتها ونحن نتابع من الخارج وحسب” متابعاً: “تركيا ليست تركيا القديمة، لقد حدث بالفعل تحول في العقلية في تركيا”.

وأردف المسؤول التركي: “بلادنا تقف في محورها الخاص المرتكز على الأناضول وليس حول محور شخص آخر، ولديها بوصلة وتقيّم الأحداث حول العالم وفقا لمصالحها الخاصة”.

وذكر أوقطاي أن تركيا لا تسمح لأحد بالتدخل بشؤونها الداخلية، ولا شعبها يسمح لأحد بالتدخل أيضا، لكنه اعتبر تصريحات بايدن السابقة حول تركيا كانت “مؤسفة”.

وأكد مرة أخرى أن وصول ترامب أو بايدن إلى السلطة أو وصول أي شخص آخر في بلد آخر للسلطة “لا يعني الكثير لتركيا”، مشيراً إلى وجود بعض القضايا العـ.الـ.قة في العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

آخر إحصائية

وكشفت آخر حصيلة للفرز في انتخابات أمريكا، في وقت سابق الجمعة، حسب فوكس نيوز تقدم بايدن على ترامب في عدد الأصوات، بولاية جورجيا معقل الجمهوريين بفارق 917 صوتًا.

بايدن يحتاج إلى ستة أصوات في المجمع الرئاسي لحسم فوزه بالانتخابات، حيث حصل على 264، فيما حصل ترامب عبى 214 حتى اللحظة.

الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، جرت عملية التصويت المباشر من خلال صناديق الاقتراع في الانتخابات بعد أن أدلى نحو 100 مليون أمريكي- بأصواتهم عبر البريد والتصويت عن بعد حسبما رصد مدى بوست عن وسائل إعلام أمريكية.

270 صوتاً

وتجرى الانتخابات الأمريكية بشكل غير مباشر، فهناك “المجمع الانتخابي” الذي يضم ما يعرف بـ”كبار الناخبين”، وعددهم 538، باستثناء ولايتي نبراسكا ومين، فهما الوحيدتان اللتان تقومان بتقسيم أصوات المجمع الانتخابي بحسب نسبة الأصوات التي يحصل عليها كل مرشح.

ولكل ولاية عدد محدد من “كبار الناخبين” يساوي عدد ممثليها في مجلسي النواب والشيوخ، وأي مرشح يفوز بأصوات مواطني الولاية يقتنص كل حصتها من “كبار الناخبين”.

وحتى يفوز أي مرشح بالمنصب، لا بد أن يحصل على الأغلبية المطلقة من أصوات “كبار الناخبين”، أي 270 صوتاً.

وكان أحد مستشاري ترامب قد وصف الوضع الحالي لفرص إعادة انتخابه، بينما تنتظر حملة الانتخابية النتائج النهائية من ولايتي بنسلفانيا وجورجيا، قائلا: “الرياضيات ليست في صالحنا… نحن بحاجة إلى عمل من الله لتغيير المسار”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق