أحدها شخصية تاريخية.. جمال سليمان يكشف عن أعماله الفنية المقبلة

أحدها شخصية تاريخية.. جمال سليمان يكشف عن أعماله الفنية المقبلة

مدى بوست – فريق التحرير

كشف الفنان السوري “جمال سليمان” عن أعماله الفنية المقبلة في السينما والتلفزيون، وذلك خلال حوار له مع صحيفة الشرق الأوسط.

وقال الفنان السوري إنه يستعد للمشاركة في عمل تاريخي سيجسد فيه شخصية الملك الليبي إدريس السنوسي، أول حاكم لليبيا بعد استقلالها.

وذكر أن العمل الجديد من كتابة فاضل عفاش وإخراج إلياس بكار، وسيجري تصويره في تونس، وهو يلقي الضوء على عهد الملك إدريس السنوسي الذي شهد صـ.ـراعاً شعبياً لتحرير ليبيا من الاحتـ.ـلال الإيطالي.

أحدها شخصية تاريخية.. جمال سليمان يكشف عن أعمالها الفنية المقبلة

تحضيره للعمل الجديد

أفاد سليمان الذي قدم أدواراً تاريخية عديدة مثل “صلاح الدين الأيوبي” و”عبد الرحمن الداخل”، أن هناك فرقاً بين تقديم شخصية يعرفها الجمهور، وبين تقديم شخصية غير معروفة له، وأن الفيصل في ذلك هو التعبير عن روح الشخصية.

وحول استعداده للعمل، قال جمال سليمان أن تجسيد الشخصيات التاريخية لا يعني تقليدها بل تجسيد روحها مبيناً أن المعيار في هذه الحالة هو أن النفاذ إلى روح الشخصية لمعرفة طريقة تفكيرها واتخاذها لقراراتها، وهذا يبدأ بالكتابة ثم يلتقطه الممثل والمخرج ليقدمانه بشكل مدروس.

وأشار سليمان إلى أنه مهما كان السيناريو رائعاً ومليئاً بالتفاصيل ومهما كان دقيقاً تاريخياً يظل في النهاية كلاماً على ورق، ولا بد أن يتحول إلى لحم ودم على يد الممثل الذي يجب أن يقوم بالبحث الكافي والوافي عن الشخصية، ويبدأ في تمثيلها والتعايش معها.

وأضاف أنه يستمتع بأدائه للشخصيات التاريخية والبحث عنها، مشيراً إلى أنه بحث حول شخصية صلاح الدين الأيوبي مدة عام كامل حين جسدها ولا بد له من إجراء البحث ذاته عن السنوسي.

حالة مشابهة لوضع الوطن العربي الحالي

لفت جمال سليمان إلى أهمية العمل ليس فقط لكونه تاريخي بل لأنه يسلط الضوء على تلك الفترة بما فيها من صـ.ـراعات استعـ.ـمارية مشابهة للوضع العربي الراهن.

وأضاف أنه على الرغم من التحرر الذي حققته الشعوب العربية، لكن الوطن العربي لا يزال محاطاً بصـ.ـراع المصالح الدولية لبسط النفـ.ـوذ عليه.

وذكر أن هذا ليس جديداً فهو حال نعيشه منذ قرون، مضيفاً: “كما يقول ماركس إن التاريخ يعيد نفسه بأشكال أخرى، بينما يقول هيغل إنه يعيد نفسه، تارةً بشكل تراجيدي، وتارة أخرى بشكل كوميدي”.

وأردف أنه يراه الآن صـ.ـراعاً تراجيدياً للغاية، فالوضع صعب جداً ومأسـ.ـاوي في كل من سوريا وليبيا والعراق ولبنان، ولسنا متأكدين من الاحتمالات القادمة، وأصبح الخطـ.ـر وجودياً بكل ما تحمله من معنى.

جمال سليمان يعود إلى السينما

ويجري الفنان القدير “جمال سليمان” حالياً تصوير مشاهده في فيلم “الكاهن” وهو من إخراج عثمان أبو لبن، وتأليف محمد ناير.

وقال سليمان إنه عُرض عليه أعمالاً سينمائية لكنه لم يجد نفسه فيها، مبيناً أنه كان محظوظاً لانضمامه إلى أعمال مهمة وناجحة مثل “التغريبة الفلسطينية” و “صقر قريش” و “خان الحرير” وأنه يتوجه إلى السينما لا بد من وجود عمل يشبه ما قدمه سابقاً إن لم يَفُقْه.

ومن جهة أخرى يستعد جمال سليمان لتصوير مسلسل “الطاووس” الذي سيعرض خلال شهر رمضان المقبل، وهو من تأليف خالد الدليل ويشرف على كتابته محمد ناير وإخراج رؤوف عبد العزيز.

كيف يختار جمال سليمان أدواره

وحول معايير اختياره لأدواره، قال جمال سليمان إنه لا يزال يتبع الطريقة ذاتها في اختيار أدواره منذ دخوله عالم التمثيل.

وأضاف: “مع كل عمل جديد أتساءل: ماذا سنقول للناس؟ وأجد نفسي مسؤولاً عما يقوله العمل، مثلي مثل المؤلف والمخرج، فأنا لم أقدم عملاً يقول شيئا مختلفاً عن قناعاتي”.

وأردف أنه قد يقدم أعمالاً تحقق نجاحاً أكثر من غيرها، مشيراً إلى أنه عندما شارك في مسلسل “حدائق الشيطان” لم يكن يتخيل النجاح الذي حققه، وحينما قدم “قصة حب” لم يكن يتخيل أن العمل سيُقابل بهذا الإهمال ثم يشاهده الجمهور بعد ذلك ويكتشفوا أنه عمل جيد، مضيفاً أن تقبُّل الجمهور للعمل الفني لا يمكن لأحد التنبؤ به.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق