جنرال تركي: المناورات البحرية لأنقرة تشكّل رسالة مهمة إلى اليونان

جنرال تركي: المنـ.اورات البحرية لأنقرة تشكّل رسالة مهمة إلى اليونان

نداء تركيا – فريق التحرير

اعتبر الجنرال التركي السابق، إسماعيل حقي، أن أنقرة بعث برسالة إلى اليونان من خلال المناورات البحرية التي أطلقتها مؤخراً.

وقال حقي إن المناورات التي جري في بحر إيجه والبحر المتوسط هي رسالة إلى أثينا مفادها أن أنقرة جاهزة للرد على أي تجاوزات قد ترتكبها اليونان.

وأضاف، بحسب موقع “الجزيرة نت”، أن القوات التركية تهدف إلى حماية مصالح الجمهورية ومكتسباتها البحرية.

جنرال تركي: المنـ.اورات البحرية لأنقرة تشكّل رسالة مهمة إلى اليونان
جنرال تركي: المنـ.اورات البحرية لأنقرة تشكّل رسالة مهمة إلى اليونان

وطننا الأزرق

وتابع: “من خلال المناورات الحالية نعلن جاهزيتنا وتصميمنا على حمايتها ونحمل شعار: أقوياء في وطننا الأزرق.. آمنون في وطننا”.

وأردف أن اليونان دائماً تتحدث عن مشاريع للتنقيب عن الغاز والنفط في البحر المتوسط.

أما تركيا، وفق حقي، فهي تنذر وتؤكد أنها سترد بشدة على أي اتفاق يتجاوزها، وبالتالي فالتدريبات رسالة مهمة بهذا الإطار.

وأوضح أن المناورات تشكل فرصة لاختبار الأسلـ.حة المحلية الصنع التي دخلت الخدمة أخيراً، والتأكد من جاهزيتها.

وخاصة أن أنقرة تخوض غمار الصناعة الدفاعية البحرية، وفي الفترة الأخيرة حققت قفز كبيرة في موضوع تصنيع سـ.لاحها ذاتياً.

مساحات شاسعة

وتتضمن نظرية “الوطن الأزرق” بسط سيادة تركيا على مساحات شاسعة من شرق البحر المتوسط وبحر إيجه والبحر الأسود.

ولا تزال هذه النظرية، التي ابتكرها الأدميرال التركي المتقاعد جيم جوردنيز، تسيطر على العقيدة البحرية التركية.

وأكد جوردنير في وقت سابق أن بحرية بلاده هي الأولى شرقَ المتوسط، لذلك ينبغي على تركيا أن تكون أكثر طموحاً.

وأشار، في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، إلى أن البحر المتوسط لا يشكل سوى 1% من المحيطات والبحار في العالم.

وأكمل: “يجب أن تذهب تركيا أبعد من هذه النسبة، وأن يكون لها حضور في البحر الأحمر وبحر العرب والمحيط الأطلسي، كرمز لنفوذ متزايد”.

يذكر أن الجيش التركي أطلق، الخميس الماضي، مناورات بحرية في بحري إيجه والمتوسط تحت عنوان “الوطن الأزرق 2021”.

وجاء المناورات بالتزامن مع ازدياد التوتر مع اليونان بسبب أنشطة المسح التي تنفذها تركيا في شمال بحر إيجه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق