الفنانة المصرية لبنى عبد العزيز.. تزوجت مرتين إحداها من فنان أسلم لأجلها ومثّلت أمام الآخر في المنزل بعد اعتزالها

تزوجت مرتين إحداها من فنان أسلم لأجلها ومثّلت أمام الآخر في المنزل بعد اعتزالها.. قصة الفنانة المصرية لبنى عبد العزيز

نداء تركيا – فريق التحرير

لبنى عبد العزيز ممثلة مصرية من مواليد 1 آب/أغسطس ولدت في العاصمة المصرية القاهرة.

تعلمت عبد العزيز في مدرسة سانت ماري للبنات، ثم أكملت تعليمها بعد ذلك في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وكانت تجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية وحرصت الفنانة لبنى عبدالعزيز، على ثقل موهبتها الفنية بالدارسة.

تزوجت مرتين إحداها من فنان أسلم لأجلها ومثّلت أمام الآخر في المنزل بعد اعتزالها.. قصة الفنانة المصرية لبنى عبد العزيز
تزوجت مرتين إحداها من فنان أسلم لأجلها ومثّلت أمام الآخر في المنزل بعد اعتزالها.. قصة الفنانة المصرية لبنى عبد العزيز

بدايتها الأكاديمية

لذلك استكملت دراستها الماجستير في الفن المسرحي والسينوغرافي بجامعة كاليفورنيا في لوس انجيلوس.

بدأت الفنانة المصرية مسيرتها بمجال الفن عن طريق “الإذاعة” حيث كانت تبلغ حينها من العمر 10 سنوات.

ومن خلال عبد الحميد يونس، مدير البرامج الأوروبية بالإذاعة، دخلت عبد العزيز مجال الفن.

كان يونس صديق والدها، وبعد أن رأها أدهشته طريقة إلقائها للأشعار وحديثها.

الاشتراك في الإذاعة

فرشحها يونس للإشتراك في برنامج “ركن الأطفال” الذي كان يذاع على موجات البرنامج الأوروبي.

ومن هنا نجحت لبنى وتوطدت علاقتها بالإذاعة حتى أسند لها تقديم البرنامج وهي تبلغ 14 عامًا.

وظلّت الفنانة القدير تعمل بالإذاعة حتى بلغت من العمر 16 عامًا، فالتحقت بالدراسة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

ورغم ذلك لم تقطع صلتها بالإذاعة بل تولت إعداد البرامج وتقديمه وإخراجه أيضًا.

موهبة منذ الصغر

كانت منذ صغرها وهي تميل للفن بجميع أشكاله.

فبجانب عملها بالإذاعة والدراسة، حرصت الفنانة المصرية لبنى على دخول عالم التمثيل أثناء دراستها بالجامعة الأمريكية.

فقامت بتقديم عروضًا مسرحية على مسرح الجامعة لفتت أنظار النقاد المسرحيين إلى موهبتها التمثيلية.

ورغم حبها لعالم التمثيل منذ طفولتها إلا أنها بعد حصولها على الماجستير في الفن المسرحي والسينوغرافي من جامعة كاليفورنيا، اقتـ.حـ.مت عالم الصحافة.

إلى عالم الفن

وراسلت لبنى بعد عودتها لمصر، جريدة الأهرام لتعمل كمحررة بها، ولتلعب الأقدار دورها في اقتحام لبنى عالم التمثيل مرة أخرى بعد دخولها عالم الصحافة.

عندما كانت تعمل في الصحافة عام 1957 قابلت المنتج رمسيس نجيب والمخرج صلاح أبو سيف خلال قيامها بإعداد تحقيق صحفي يتضمن المقارنة بين السينما الأمريكية والمصرية.

وبعد لقاءها أدرك كل من رمسيس وأبو سيف، أنهما أمام موهبة فنية فعرضا عليها العمل في السينما لكنها رفـ.ضت كعادتها، مما دفع نجيب رمسيس للذهاب لوالدها لإقناعه أن يتركها تدخل عالم الفن.

ولم تفكر لبنى كثيرًا، حيث فوجئت باتصال من المطرب عبدالحليم حافظ ليقنعها هو والكاتب إحسان عبدالقدوس للمشاركة في فيلم “الوسادة الخالية” فلم ترفـ.ض ومن هنا توالت أعمالها العظيمة بالفن.

حياتها الشخصية

استطاعت الممثلة المصرية لبنى عبدالعزيز، أن تحـ.فر اسمها بالذهب في عالم الفن، فبدأت بعمر صغير، ولموهبتها الفنية نجحت في العمل مع عمالقة الفن مثل المطرب عبدالحليم حافظ في “الوسادة الخالية”.

تزوّجت لبنى عبدالعزيز مرتين، المرة الأولى من المنتج رمسيس نجيب وذلك بعد أن التقى بها عام 1957، ليقع في غرامها ويعرض عليها الزواج.

وتخلى نجيب رمسيس عن ديانته المسيحية وأشهر إسلامه ليتمكن من الزواج بالفنانة لبنى عبد العزيز، ورغم ذلك والنجاح الذي شهداه معًا بالفن إلا أنهما لم يستمرا معًا وأعلنا انفـ.صالهما في أوائل الستينات.

أما الزواج الثاني فكان عام 1965 من الدكتور إسماعيل برادة بعد قصة حب جمعتهما خلال عملها بـ “الإذاعة”، وعاشت معه لمدة 45 عامًا أثمر زواجهما بابنتين هما سارة ومريم.

اعتزالها الفن

وتركت لبنى الفن بعد 10 سنوات من دخولها هذا العالم لتسافر مع زوجها إلى الولايات المتحدة خلال حـ.رب 1967، وراسلت جورنال الأهرام واشتغلت في بعض الأعمال العادية، وحصلت على درجة الدكتوراه.

وقبل سفرها مثّلت لبنى عبدالعزيز فيلم “إضـ.راب الشحاتين”، ثم عادت  بعد 40 عامًا من الاعـ.تزال مع زوجها واستقرت في القاهرة لتشارك بطولة مسلسل “عمارة يعقوبيان” عام 2007.

وعن سفرها وتركها الفن قالت لبنى: “تركت كل شيء من أجل زوجي إسماعيل برادة، الذي كان يدرس في منحة دراسية بأميركا.

بعد تركها الفن وسفرها إلى أمريكا بعد أن أمضت 10 سنوات في مجال الفن مثّلت خلالهم 19 فيلمًا، قررت أن تعيش لبيتها وزوجها.

وكشفت لبنى عبدالعزيز، بأنها خلال فترة اعتـ.زالها كانت تمثل لزوجها، بقولها: “كان زوجي بيفاجئ لما يرجع من شغله في بعض الليالي، كنت بمثل له شخصيات معينة من مسرحية لشكسبير”.

كشفت الفنانة القديرة لبنى عبدالعزيز، أنها ترفـ.ض مشاهدة أعمالها مبررة ذلك بأنها ترى أن كل ما قدمته لم يصل إلى القمّة وأنها كانت تستطيع تقديم الأفضل لجمهورها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق