الوسط الفني المصري يغضب الجمهور: البعض بكى سمير غانم وبعد 5 ساعات رقص في الجونة! (فيديو)

الوسط الفني المصري يغضب الجمهور: البعض بكى سمير غانم وبعد 5 ساعات رقص في الجونة! (فيديو)

نداء تركيا – فريق التحرير

تسببت تصرفات بعض الفنانين المصريين، بغضب واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد قيام البعض بإحياء حفل في الجونة، عقب أيام قليلة من رحيل النجم سمير غانم.

ومن بين هؤلاء يسرا وإلهام شاهين وليلى علوي، وقد انتشرت صورهم من حفل زفاف نجل رجل الأعمال أيمن الجميل.

وبدا عدد كبير من نجوم الوسط الفني المصري، مندمجين بالرقص والغناء، في الحفل الذي أقيم في الجونة.

الوسط الفني المصري يغضب الجمهور: البعض بكى سمير غانم وبعد 5 ساعات رقص في الجونة! (فيديو)
الوسط الفني المصري يغضب الجمهور: البعض بكى سمير غانم وبعد 5 ساعات رقص في الجونة! (فيديو)

قلة وفاء

وجاء ذلك بعد ساعاتٍ من حضورهم جنـ.ـازة الراحل سمير غانم، حيث تبدل الحزن والبكاء إلى فرحة عامرة كما تُظهر المقاطع والصور المتداولة من الجونة.

واعتبر بعض منتقدي الفنانين، أن ما حدث قلة وفاء لذكرى الراحل وعدم مراعاة لمشاعر ابنتيه الفنانتين دنيا وإيمي.

وتحدث معلقون عن عدم اكتراث بالحالة الحرجة للفنانة دلال عبد العزيز والتي لم تعرف حتى هذه اللحظة أن رفيق عمرها فارقها.

يسرا بفستان أحمر

وأغضبت الفنانة يسرا الجمهور بعد تداول صور حفل زفاف الجميل في الجونة، و ظهرت فيه في مقطع فيديو بفستانٍ أحمر تغني وترقص إلى جانب الفنان عمرو دياب الذي أحيى الحفل.

ومن بين التعليقات، كتب أحدهم: “الجـ.رح بيلم بسرعة في الوسط ده باين”، وكتب آخر: “أو*خ حاجة في الدنيا دموع التماسيح”، وكتبت أخرى: “لو الفن موهبة فالإحساس نعمة يا فنانة”.

كما كتبت أخرى: “هي يسرا دي لو عندها عقل وبصيرة، كانت تذكرت إنها كانت ممكن تكون مكان سمير غانم لما جاتلها، لبلبلة إلهام شاهين وغيرهم متوقع من الوسط ده ايه غير كده”.

سمير غانم وداعاً

وودع الفنان سمير غانم الحياة الخميس الماضي، بعد وعكة صحية شديدة، عن عمر يناهز 84 عامًا، حيث كان يتواجد في إحدى مستشفيات العاصمة القاهرة.

وشيع جثـ.ـمان الراحل أمس الجمعة من مسجد المشير طنطاوي في منطقة التجمع الخامس، وشهدت مراسم وداعه حضور عدد كبير من نجوم الوسط الفني المصري، الذين بدوا في غاية الحزن والتأثر.

يذكر أن الفنانة دلال عبد العزيز زوجة الراحل ترقد حاليًا في غرفة العناية المركزة في حالة حرجة، ولم تعرف بعد برحيل زوجها ولم تتمكن من وداعه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق