دروس للصحة البدنية داخل وسائل النقل في ولاية إسطنبول التركية

دروس للصحة البدنية داخل وسائل النقل في ولاية إسطنبول التركية

نداء تركيا – فريق التحرير

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة، أظهرت لحظة تقديم أساتذة تربية بدنية، دروساً في الصحة البدنية، تخللها تعليمهم بعض الحركات الرياضية.

ونشرت الصحفية التونسية خولة بن غيثة، صورة، قالت إنها من برامج بلدية إسطنبول داخل وسائل النقل.

وأوضحت خولة: “دروس بسيطة للرقبة والظهر.. أساتذة تربية بدنية يعلمون المسافرين بعض الحركات الرياضية”.

دروس للصحة البدنية داخل وسائل النقل في ولاية إسطنبول التركية
دروس للصحة البدنية داخل وسائل النقل في ولاية إسطنبول التركية

اللياقة البدنية للمواطن

وترى السلطات التركية، أهمية لفت نظر مواطنيها للياقة البدنية، خاصة في ظل فترة الإغلاق المؤقت والكامل التي مرت بها البلاد.

ويؤكد البروفيسور التركي محمد أرديل، على أهمية الحركة اليومية خلال هذه الفترة بالذات، ويشير إلى أن قلة الحركة تفتح الباب أمام العديد من المشكلات الصحية.

ويوضح في تقرير نقلته وكالة الأناضول، أن الناس اعتادت على ممارسة نشاطات روتينية مكثفة في الأيام العادية، إلا أن فترة التدابير الصحة الخاصة أدت لتراجع النشاط بشكل كبير.

الحركة الروتينية

وتراجعت الحركة الروتينية التي كان الناس يقومون بها بنسبة تسعة أعشار، حيث “نعيش حالياً حياة بعيدة عن النشاط الحركي نوعاً ما في منازلنا”.

والتأثير الثاني هو من ناحية التغذية، و النظام الغذائي، حيث كانت التغذية قبيل فترة الإغلاق تقتصر على ثلاث وجبات في اليوم وأحياناً وجبتين.

لكن مع الوقت الحالي بات الناس يأكلون بشكل مستمر في المنزل، والتأثير الثالث هو التأثير النفسي المرتبط بالعاملين الأولين.

النظام الغذائي

فقلة الحركة وفساد النظام الغذائي يؤدي إلى زيادة الوزن وبالتالي الشعور بعدم الراحة والدخول في حلقة مفرغة.

وأكد أرديل على أهمية الحركة في المنزل والقيام بالحركات الرياضية والحفاظ على اللياقة البدنية، إلى جانب تنظيم التغذية.

وتتنوع المواصلات في مختلف أحياء إسطنبول، من خطوط مواصلات وسيارات أجرة وحافلات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق