أردوغان يشكر منظمة سورية وسوريون يتضامنون مع تركيا ويساندونها في أزمتها الأخيرة

أردوغان يشكر منظمة سورية وسوريون يتضامنون مع تركيا ويساندونها في أزمتها الأخيرة

نداء تركيا – فريق التحرير

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، شكره للدول والمنظمات التي شاركت في عمليات إطفاء الحر ا ئق في عموم تركيا.

ومن بين تلك المنظمات، منظمة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” السورية، وفق تغريدة نشرها أردوغان عبر حسابه على تويتر.

وجاء في التغريدة: “بالنيابة عن بلدي، أود أن أشكر جميع الدول والمنظمات الصديقة التي أرسلت دعمها وتمنياتها وتعازيها في كفاحنا”.

أردوغان يشكر منظمة سورية وسوريون يتضامنون مع تركيا ويساندونها في أزمتها الأخيرة
أردوغان يشكر منظمة سورية وسوريون يتضامنون مع تركيا ويساندونها في أزمتها الأخيرة

السوريون مستعدون للمساعدة

وأعربت تلك الدول التي تحدث عنها أردوغان عن استعدادها للمساعدة وإرسال المساعدات.

وأضافت أنها تأمل أن تجتاز هذه العملية الصعبة في أقرب وقت ممكن.

وشارك فريق “البحث والإنقاذ السوري SAK” في تركيا في عمليات إجلاء مدنيين وإخلاء منازل.

وكان ذلك بالمناطق القريبة من الحر ا ئق في ولاية أضنة جنوبي تركيا.

وقدم فريق “SAK”، بالتنسيق مع إدارة الكو ا ر ث التركية “أفاد”، الدعم لأفراد إدارة الطوارئ التركية، وقوات “الجندرما” التركية.

نداء الواجب الإنساني

وتركز الدعم لمكافحة الحر ا ئق المستمرة في ولايات جنوب وجنوب غربي تركيا وتحديداً في غابات كوزان وألاداغ وإمام أوغلو.

وذكرت “جمعية الفرات” في بيان لها، أن الدعم جاء في إطار استجابة السوريين لنداء الواجب الإنساني، ومن مقتضيات الأخوة والواجب.

و قام فريق سوريا للبحث والإنقاذ في مدينة أضنة التركية، بالمشاركة في عمليات إخلاء وإسكان المتضر ر ين من الحر ا ئق.

بيان للسوريين

وكانت مؤسسات إعلامية سورية قد أصدرت بيان تضامن مع تركيا بعد نشو ب الحر ا ئق في عدد من المناطق التركية.

وجاء في البيان ” نود أن نعبر لكم عن كامل تضامننا مع الدولة التركية الشقيقة شعباً وحكومة إزاء موجة الحر ا ئق”.

وشمل البيان منظمات المجتمع المدني السوري والصحفيين والإعلاميين والناشطين المقيمين على الأراضي التركية.

وأكد المشاركون فيه: “نعلن جاهزيتنا للتطوع والانضمام لفرق الإنقاذ وإطفاء الحر ا ئق والدفاع المدني”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق