تركيا تنقذ أكثر من 300 مهاجر في سواحلها الغربية بعد إجبارهم من اليونان على العودة

تركيا تنقذ أكثر من 300 مهاجر في سواحلها الغربية بعد إجبارهم من اليونان على العودة

نداء تركيا – فريق التحرير

أنقذت السلطات التركية، أكثر من 300 مهاجر غير نظامي، في سواحلها الغربية، بعدما أجبرتهم السلطات اليونانية على العودة.

ونقلت وكالة الأناضول، أن خفر السواحل التركي، أنقذ 316 مهاجراً من جنسيات مختلفة، في سواحل إزمير وأيدين غربي تركيا.

وأضافت أن تركيا أنقذت خلال 3 أيام 172 مهاجراً غير نظامي قبالة سواحل ولاية إزمير في أقضية مندرس وديكيلي وقره بورون وجشمه وفوتشه.

تركيا تنقذ أكثر من 300 مهاجر في سواحلها الغربية بعد إجبارهم من اليونان على العودة
تركيا تنقذ أكثر من 300 مهاجر في سواحلها الغربية بعد إجبارهم من اليونان على العودة

في ولاية أيدين

وكان المهاجرون الذين لم تذكر الوكالة جنسياتهم، على متن قوارب مطاطية قبالة تلك السواحل المذكورة، أيام 29 و30 و31 أغسطس/آب.

وأعلنت قوات خفر السواحل التركي، الأربعاء، إنقاذ 144 طالب لجوء بعدما أجبرتهم السلطات اليونانية على العودة إلى المياه الإقليمية التركية.

وأوضحت المصادر أن خفر السواحل، توجه إلى سواحل قضائي “قوش أضاسي” و”ديديم” في ولاية أيدين.

المياه الإقليمية التركية

وتحدث المصدر عن تلقي تركيا بلاغاً بوجود طالبي لجوء أجانب على متن قاربين مطاطيين بحاجة لإنقاذهم.

وأوضح أن الفرق أنقذت 144 طالب لجوء (لم تذكر جنسياتهم)، تبين أن قوات يونانية أجبرتهم على العودة إلى المياه الإقليمية التركية.

ونقلت الفرق طالبي اللجوء المذكورين جميعاً إلى البر قبل تسليمهم إلى مديرية إدارة الهجرة بالولاية.

تصريحات تركية بخصوص المهاجرين

وكانت السلطات التركية، قد نفت مزاعم إجبار قوات حرس الحدود “الجندرما التركية” المهاجرين على العبور باتجاه الأراضي اليونانية.

ونقلت وكالة الأناضول بياناً لولاية أدرنة التركية، نفت فيه أنباء انتشرت مؤخراً عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، تزعم ذلك.

وتحدثت المزاعم عن عبور مهاجرين غير نظاميين من اليونان إلى تركيا، وإجبار “الجندرما” لهم بالعودة باتجاه اليونان عبر “نهر مريج”.

مزاعم إعلامية

وأكد البيان أنه ونتيجة للتحريات والتحقيقات التي أجرتها الولاية شمال غربي تركيا، تبيّن عدم وجود أية حادثة من هذا النوع.

وأوضحت السلطات أن المكان الذي ورد ذكره في المزاعم الإعلامية، يعد “منطقة عسكرية من الدرجة الأولى”، وبالتالي لا يتواجد فيها “الجندرما”.

وبالمقابل تستمر اليونان بمعاملة مهاجرين من جنسيات مختلفة، بطرق غير إنسانية، وتقوم بالاستيلاء على ممتلكاتهم وأموالهم وتردهم إلى تركيا، دون أي مبالاة بسلامتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق