حزب ألماني يثمن دور الأتراك في نهوض اقتصاد ألمانيا

حزب ألماني يثمن دور الأتراك في نهوض اقتصاد ألمانيا

نداء تركيا – فريق التحرير

ثمّن الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني الدور الفعال الذي حققه الأتراك المقيمون في بلاده في نهضة اقتصادها.

جاء ذلك على لسان “نوربرت فالتر بوريانس” الرئيس المشارك للحزب الديمقراطي الاجتماعي اليوم الإثنين.

وقال فالتر بوريانس في تصريحه إن المهاجرين الأتراك قد ساهموا بشكل كبير في وصول الاقتصاد الألماني إلى القوة التي يتمتع بها حالياً.

نوربرت فالتر بوريانس

حول ترشيح تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي

وفي اجتماع نظمته “رابطة أرباب العمل التركية الألمانية” في مدينة كولن، أعرب فالتر بوريانس عن سعادته لرؤية أشخاص ناجحين من أصل أجنبي.

وضرب نوربرت مثالاً على ذلك التركيين أوغور شاهين وزوجته أوزلام توريتشي، مؤسسا شركة “بيونتك”.

وفي كلمته تطرق نوربرت للحديث عن موضوع ترشح تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي مؤكداً تأييده إعادة تطوير الحوار في هذا الشأن واستمرار المحادثات دون أي انقطاع.

الانتخابات الفيدرالية الألمانية

وعلى صعيد آخر، لفت رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي إلى تصدر حزبه الانتخابات الفيدرالية المزمع إجراؤها في 26 سبتمبر/أيلول الجاري، وفق استطلاعات رأي.

والحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني؛ هو واحد من أقدم الأحزاب السياسية في ألمانيا وأكبرها من حيث عدد الأعضاء.

ومن أهم مطالب الحزب تحديث الاقتصاد لتلبية مطالب العولمة، كما يؤكد على الحاجة لمعالجة الاحتياجات الاجتماعية للعمال والفئات المحرومة.

الجالية التركية في ألمانيا

ويعيش في ألمانيا أهم وأكبر جالية تركية في الخارج، تتميز بالتنوع العرقي والسياسي والأيديولوجي، بدأت نواتها بالتشكل في ستينيات القرن الماضي.

حيث استقدمنت ألمانيا من خلال برنامج “العمال الضيوف” آلاف العمال من العديد من الدول من بينها تركيا، بسبب نقص اليد العاملة الماهرة والحاجة لإعمار ما دمرته الحـ.ـرب العالمية الثانية.

وتحتضن ألمانيا حالياً ما يقرب من ثلاث ملايين تركي من أصل خمسة عشر مليون تركي مهاجر.

ولا تقتصر أهمية الجالية التركية في ألمانيا على العامل البشري أو الحضور السياسي فحسب إنما تتمتع بحضور اقتصادي مؤثر.

ووفقاً لمجلة “Wirtschaftswoche” الألمانية الاقتصادية فقـ.ـد حول الأتراك في ألمانيا إلى بلادهم نحو 800 مليون يورو عام 2016.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق