بث الإعلان الترويجي الأول لمسلسل “ألب أرسلان – نهضة السلاجقة العظام”  (فيديو)

بث الإعلان الترويجي الأول لمسلسل “ألب أرسلان – السلاجقة العظام”  (فيديو)

نداء تركيا – فريق التحرير 

بثت قناة TRT التركية الإعلان الترويجي الأول للموسم الجديد من مسلسل “نهضة السلاجقة العظمى”، الذي يحمل اسم “ألب أرسلان- السلاجقة العظام”.

وحظي الإعلان الترويجي بتفاعل واسع من قبل جمهور المسلسل الذي يتمتع بجماهيرية كبيرة في تركيا والوطن العربي أيضاً.

وقبل أيام، وتحديداً في الـ 2 من سبتمبر/ أيلول الجاري بدأ فريق العمل بتصوير المسلسل الذي شتعرض أولى حلقاته في الـ 4 من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

مسلسل “ألب أرسلان- السلاجقة العظام”

ومسلسل “ألب أرسلان” هو الجزء الثاني من المسلسل التاريخي “نهضة السلاجقة العظمى” الذي حقق نجاحاً كبيراً العام الماضي.

ويجسد الفنان باريش أردوتش في المسلسل شخصية السلطان “ألب أرسلان”، وتشارك في البطولة النسائية النجمة “فخرية أفجين” بشخصية “أتيش أكتشا خاتون”.

يذكر أن الجزء الأول من العمل تناول فترة حكم السلطان “ملكشاه” ابن “ألب أرسلان” وانتهى بشكل مفاجئ وصادم بعد انسحاب جماعي لأبطال المسلسل، قيل إن السبب وراءه هو خلاف بين المنتج والممثلين بسبب عدم حصول أكين كوتش الذي جسد دور “أحمد سانجار” على كامل حقوقه المادية ليتضامن معه زملاؤه.

الأمر الذي أجبر المنتج على تغيير قصة العمل خاصة وأن “أكين” شخصية محورية ومحرك للأحداث فيه، وتغيير طاقم العمل كاملاً باستثناء الممثل “محمد أوزغور” الذي لعب دور الوزير |نظام الملك” في عهد السلطان ملكشاه في الموسم الأول، وكان وزيراً أيضاً للسلطان ألب أرسلان.

ومن المقرر أن يتناول المسلسل في موسمه الجديد ملحمة السلطان السلجوقي “ألب أرسلان”، على أن يستمر لموسمين لاحقين أيضاً.

من هو السلطان السلجوقي ألب أرسلان؟

ألب أرسلان؛ هو واحد من أعظم سلاطنة الدولة السلجوقية تمكن بشجاعته واستراتيجيته الحربية وإيمانه العميق من فتح أبواب الأناضول أمام الأتراك.

اعتلى السلطان ألب أرسلان عرش الدولة السلجوقية عام 1064 خلفاً لعمه “طغرل بك” وتوجّه بأنظاره نحو الغرب موجهاً سياسات دولته نحوه.

وحقق ألب أرسلان واحداً من أعظم انتصاراته في الـ 26 من أغسطس/ آب عام 1071 في مـ.ـعركة “ملاذكرد”، التي سطر فيها ملحمة تاريخية لايزال ذكرها قائماً إلى يومنا هذا.

وتمكن السلطان ألب أرسلان من الانتصار على جيش قوامه 200 ألف من البيزنطيين، مع جيشه المكون من 50 ألف مقاتل.

وقد استخدم ألب أرسلان في مـ.ـعركة “ملاذكرد” تكتيك “التراجع الوهمي”، وهو تكتيك تركي كلاسيكي تمكن من خلاله من إلحاق الهزيمة بالجيش البيزنطي.

وكان ألب أرسلان صاحب قدرات قيادية فذّة تسمح له باتخاذ القرارات الحاسمة والمفاجئة والسريعة ويتمتع بروح إيمانية عالية.

وتشير مصادر تاريخية وفق مصطفى أيلار -عضو الهيئة التدريسية في قسم التاريخ بكلية العلوم والآداب في جامعة بيتلس- إلى أن ألب أرسلان كان شخصاً مهيباً ذا سهم صائب مضيفاً أنه مثالاً نادراً على الشجاعة في التاريخ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق