لم يرضى بالقبلات في أفلامه وصديقته سعاد مكاوي أوضحت: لم يرضى بتقبيلي تحت طائلة إلغاء العمل  

لم يرضى بالقبلات في أفلامه وصديقته سعاد مكاوي أوضحت: لم يرضى بتقبيلي تحت طائلة إلغاء العمل  

كثيرة هي القصص في حياة الفنان المصري الكوميدي إسماعيل ياسين، بعضها مع الملك فاروق وأخرى مع الرئيس المصري جمال عبد الناصر والحكومات المصرية التي عاصرها.

وكذلك للفنان المصري قصص كثيرة مع ألمع نجوم الفن المصريين، مثل عبد الحليم حافظ وأم كلثوم وسمير غانم وعادل إمام، وسعاد مكاوي وغيرهم. 

في هذه المقالة، نتحدث فيها عن واحد من مبادئ الفنان الكوميدي المصري الأشهر، وهو عدم قبوله بالتقبيل في الأفلام، إذا أنه لا يرضى بأن “يقبل البطلة”. 

الفنان المصري إسماعيل ياسين 

الفنان المصري إسماعيل ياسين (إنترنت)

إن عدنا في الزمن بعض الشيء إلى الوراء، وتحديداً إلى إحدى الحوارات النادرة للفنانة المصرية سعاد مكاوي – وهي ابنة الملحن الكبير محمد مكاوي والتي اشتهرت بأغاني المونولوجات وتقديم الثنائيات الغنائية السينمائية مع إسماعيل ياسين- سنعرف وجهة نظر إسماعيل ياسين.

ففي حوار  قديم للفنانة مكاوي على الفضائية المصرية الثانية، كشفت سعاد مكاوي آنذاك عن موقف شهير جمعها بالفنان إسماعيل ياسين، عندما لم يرضى ما طلبه منه المخرج بأن يقوم بتقبيلها حتى ولو وصل الأمر إلى إلغاء العقد وإيقاف العمل. 

وقالت مكاوي في الحوار الذي طالعه موقع “فن بوست” إن “إسماعيل قبل أن  يبدأ كان يضيف بنداً في العقد ينص على أنه لا يؤدي مشاهد القبلات للبطلة في أفلامه، وفي إحدى المرات طلب منه المخرج أن يبوسني (يقبلني) في مشهد آخر الفيلم لكن رفض بشدة، وقال له ألغي العقد ومش هعمل كدة”.

وتضيف مكاوي أنها قامت بسؤال اسماعيل ياسين الذين كان يعتبر من أعز أصدقائها وكانت تجمعهما علاقة صداقة مميزة عن سبب عدم قبوله أن يؤدي مشهد قبلة معها، ليجيبها إسماعيل ياسين ”  “هو كدة مزاجي”، مشيرة إلى أنها كانت تشعر براحة كبيرة خلال العمل مع إسماعيل. 

من هي سعاد مكاوي؟ 

تعتبر سعاد مكاوي واحدة من شركاء نجاح إسماعيل ياسين، حيث شكّلت معه “دويتو” ناجح على شاشة السينما عبر مشاركتها بالعديد من الأفلام.

وكان ياسين وسعاد يقدمان “المونولوج” التي أبرزها عايز أروح بفيلم المليونير عام 1950.

صورة للفنان المصرية سعاد مكاوي (إنترنت)

وشاركت مكاوي التي رحلت عن عالمنا في 20 يناير 2008 أي قبل حوالي 13 عاماً بأكثر من 20 فيلماً خلال مسيرتها، ومن أبرز تلك الأفلام “منديل الحلو” و “أسمر وجميل” وجزيرة الأحلام، فيما كان آخر فيلم هو “عازية من سنباط” عام 1967. 

ومن أشهر أغنيات سعاد مكاوي الأوبريت الإذاعي الشهير “عواد باع أرضه”، و “قالوا البياض أحلى” و “لما رمتنا العين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق