ما لا تعرفه عن مطربة التسعينات الفنانة جوانا ملاح صاحبة أغنية “هتفضل في قلبي” وأسباب ابتعادها وعودتها مرة أخرى للغناء

ما لا تعرفه عن مطربة التسعينات الفنانة جوانا ملاح صاحبة أغنية “هتفضل في قلبي” وأسباب ابتعادها وعودتها مرة أخرى للغناء

نداء تركيا – زمان بوست

مطربة لبنانية صعدت ونالت شهرة واسعة علي الساحة الغنائية المصرية في نهاية التسعينات وبداية الالفية الثانية ولكنها ابتعدت فجأة لسنوات طويلة لتعود من جديد للفن مؤخرا …. انها الفنانة جوانا ملاح.

والتي كانت إحدى نجمات التسعينات الشهيرات والتي قدمت أغانٍ كثيرة حققت نجاحاً كبيراً منهم أغنية “حتفضل في قلبي”.

كما كان لها عدد من الأغنيات التي تحوي بداخلها الكلمات الغريبة مثل «شنغليلي» والتي تعد اغنية من الفولكلور الشعبي السوري واصلها اغنية اعراس وكل ما فعلته الفنانة جوانا ملاح انها ادتها بصوتها الجميل ونالت نجاح كبير حينها.

لذلك في السطور القادمة “زمان بوست” ستعرفك اكثر عن اهم المحطات الفنية في حياة ومسيرة الفنانة جوانا ملاح.

نبذة عن الفنانة جوانا ملاح

ولدت الفنانة جوانا ملاح واسمها الحقيقي جوانا مهنا ملاح في الأول من شهر يونيو لعام 1974 وهي تبلغ من العمر الأن 48 عاما وهي من مواليد مدينة بيروت اللبنانية لأب لبناني وأم سورية.

وقد توفي والدها وهي في سن السادسة وكان يعمل سكرتير للفنان بليغ حمدي في لبنان وقامت والدتها بتربيتها مع إخوتها الثلاثة ويذكر انها الشقيقة الكبري للإعلامية اللبنانية نادين فلاح.

ولقد تخرجت الفنانة جوانا ملاح من المعهد العالي للموسيقى وذلك رغم اعتراض أسرتها على عملها في مجال الفن إلا أنها شاركت في عدة مسابقات ونجحت فيها.

وتعود بداية الفنانة جوانا ملاح إلى عام 1993 عندما شاركت في برنامج استديو الفن عن فئة الأغنية الفلوكلورية وحازت على الميدالية الذهبية.

لتتوالي بعد ذلك البوماتها الغنائية في لبنان ومصر ليصبح رصيدها الفني حوالي 7 ألبومات غنائية وعدة أغاني منها المصورة على طريقة الفيديو كليب لعل أشهرها أغنية “عليك عيني”.

أعمالها الفنية

أطلقت الفنانة جوانا ملاح ألبومها الأول بعنوان “على كل بهواك” عام 1994 من إنتاج دارين للإنتاج والتوزيع الفني ثم قدمت 6 البومات اخري وكان اخرها في عام 2006 بعنوان «حتفضل في قلبي» الذي أنتجته شركة «ميلودي» وتضمن 8 أغنيات.

كما قامت الفنانة جوانا ملاح بتصوير العديد من أغانيها بطريقة الفيديو كليب ومنها “على كل بهواك، والله يا بوي ما خبر اشي، أصعب قرار، طولت كتير، ما كذبتش خبر، لو عصفورك من طار، قلبك عرف الغرام، حتفضل في قلبي”… وغيرها.

وتعاونت خلال مسيرتها الفنية مع 4 شركات للإنتاج الفني وهي “شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، شركة ريناد السعودية للإنتاج الفني، وشركة ميلودي للإنتاج الفني، شركة دارين للإنتاج والتوزيع الفني”.

وشاركت الفنانة جوانا ملاح في العديد من المهرجانات الغنائية داخل وخارج لبنان مثل الأردن وسوريا وباكستان ومصر..وغيرها.

تكريمات في مشوار جوانا ملاح

حصلت الفنانة جوانا ملاح على عدد من التكريمات ومنها تكريم في إحدى الإذاعات السورية بمناسبة ألبومها في سوريا وذلك في عام 2006، كما حصلت في نفس العام على تكريم في باكستان بعد حفل لشركة موبينيل.

ونالت تكريم من قبل مدرسة الحكمة التي درست فيها في حفل وتم تقديم الدرع التكريمي لها بلبنان وذلك في عام 2007.

غياب وعودة

من المعروف ان الفنانة ​جوانا ملاح​ قد غابت عن الساحة الفنية بعد عام 2007 على الرغم من انها كانت من أنشط الفنانات الا انها ابتعدت عن الغناء وهي في اوج عطائها وذلك لظروف عائلية حيث تزوجت وتعيش اليوم ما بين دبي واوروبا مع عائلتها.

ثم قدمت في عام 2008 أغنية دينية بعنوان “الله يا رحمن” في شهر رمضان من كلمات أحمد ماضي وألحان يحيى الحسن وتوزيع وسام الغزاوي.

وفي عام 2011 أغنية منفردة بعنوان “العطاء” من كلمات رولا حويك والحان ناجح الماجد وصورتها بطريقة الفيديو كليب وهي أغنية تناشد فيها العالم من أجل الأطفال الذين يعانون بسبب الحرمان والجوع.

ولكنها ابتعدت بعدها عن الساحة الفنية لتعود مرة اخري في نهاية أكتوبر لعام 2020 من خلال نشيد وطني بعنوان “أنا عربية” كانت قد كتبته بنفسها في عام 2017.

وقالت في لقاء تلفزيوني “لقد تصوّرت فيه لبنان كطفلة لا تمتلك منزلاً ولا أماناً وصورت الأغنية على طريقة الفيديو كليب مع بشير أسمر إبن المخرج سيمون أسمر بمنطقة مار مخايل ببيروت والتي تعرضت لأضرار جسيمة بسبب انفـ.ـجار المرفأ”.

وتابعت الفنانة جوانا ملاح : “كل الشباب معي في الفريق ذهبوا إلى المستشفيات، حتى أن أحدهم كان بحال حرجة لأنه تعرض لكسر في وجهه، مما أدى إلى تسرب الهواء إلى دماغه، الأمر الذي جعلني أعيش ظروفاً نفسية صعبة، وخصوصاً بعدما فقـ.ـدت صديقاً يُعد من الأشخاص المقربين من عائلتي، وهو جهاد سعادة، وهو من ضمن الشـ.ـهداء الذي سقطوا هو وابنته، وقد وضعت صورتهما في الكليب، حيث أننا فقـ.ـدناه بعدما كان متواجداً وقت التفجـ.ـير في مستشفى الروم في بيروت، وهي المستشفى الذي تعرض أيضاً لدمار كبير بفعل الانفـ.ـجار”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق