مسؤول أمريكي بارز يؤيد الخطوات الأوروبية الجديدة على نظام الأسد

مسؤول أمريكي بارز يؤيد الخطوات الأوروبية الجديدة على نظام الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري تأييد بلاده بلاده ودعمها خطوات الاتحاد الأوروبي بحق نظام الأسد في سوريا.

وقال جيفري في بيان أصدره اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة الأمريكية إجراءات أوروبا بشأن عـ.قـ.وبـ.اتها ضـ.د نظام الأسد ووزراء حكومته.

الولايات المتحدة الأمريكية على لسان مسؤولها أشادت بقرار الاتحاد الأوروبي الذي جرى في 16 تشرين الأول الجاري.

جيمس-جيفري-وكالات-
جيمس-جيفري-وكالات-

مسؤولي الأسد

وأكد جيفري أن واشنطن تشارك الاتحاد الأوروبي تحميل كبار مسؤولي نظام الأسد مسؤوليتهم عن قـ.مـ.ع السوريين وارتـ.كـ.اب الجـ.رائـ.م بحقهم.

وستواصل واشنطن حسب جيفري العمل مع الاتحاد الأوروبي والشركاء الآخرين للضـ.غـ.ط على نظام الأسد وحلفائه، والهدف من ذلك التشجيع على إيجاد حلّ سياسي ووقف إطـ.لاق الـ.نـ.ار وفقاً لقرار مجلس الأمن 2245.

جيفري دعا إلى محـ.اسـ.بة الأسد وحلفائه الذين يواصلون العمل على إطالة أمد الصـ.راع في سوريا، وإثراء عائلته التي ساهمت في انتـ.هـ.اكات كبيرة في سوريا.

القرار الأوروبي

وبموجب ذلك القرار فـ.رض الاتحاد الأوروبي عـ.قـ.وبـ.ات ضـ.د سبعة وزراء في نظام الأسد، وهم وزراء التجارة الداخلية وحماية المستهلك والثقافة والتربية والموارد المائية والمالية والنقل والعدل.

ووجهت دول الاتحاد الأوروبي تـهـ.مـ.اً لهؤلاء الوزراء الذين تولوا مناصبهم خلال الفترة من أيار إلى آب الجاري بالمشاركة في أعمال قـ.مـ.ع ضـ.د المدنيين في سوريا.

وتشمل الإجراءات التقييدية مـ.نـ.ع الوزراء من السفر إلى الاتحاد الأوروبي، وتجـ.مـ.يد أصولهم، بالإضافة إلى مـ.نـ.ع الأشخاص والكـ.يـ.انات في الاتحاد الأوروبي من دعمهم بالمال.

مسؤول أوروبي يعقّب

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أكد على ضرورة ألا تمرّ الجـ.رائـ.م الجماعية التي ارتكـ.بـ.ت في سوريا دون عـ.قـ.اب.

وذلك قبيل اجتماع مؤتمر بروكسل تحت عنوان “مؤتمر دعم مستقبل سوريا والمنطقة” الذي يعقد بالتعاون بين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

بوريل أشار في إحدى اجتماعات حول سوريا والمنطقة إلى أن الحـ.رب هناك دخلت عامها العاشر، وأنها تسببت في مـ.آس كبيرة، وأن الشعب السوري لا زال يعيش تحت الخـ.وف.

وفي عام 2011، بدأ الاتحاد الأوربي بفـ.رض عقـ.وبـ.اته على نظام الأسد، ويقوم بمراجعتها بشكل سنوي في شهر يونيو من كل عام.

ويهدف الاتحاد الأوروبي من هذا القرار، حسبما ذكر في بيانه إلى مكـ.افـ.حـ.ة انتشار واستخدام الأسـ.لـ.حة الكـ.يمـ.يائية، التي تشكل تهـ.ديـ.داً للأمن الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق