تركيا تودّع بطاقات الـ SIM وتنتج بديلاً محلياً مدمجاً بالأجهزة الذكية

تركيا تودّع بطاقات الـ SIM وتنتج بديلاً محلياً مدمجاً بالأجهزة الذكية

نداء تركيا – ترجمة

أعلن نائب وزير المواصلات والبنى التحتية، عمر فاتح سايان، أن العمل بتقنية eSIM التي ستحل مكان بطاقات SIM العادية سيبدأ في الفترة القادمة.

وشارك نائب الوزير التركي عبر حسابه في تويتر، آخر التطورات فيما يتعلق بالتقنية الجديدة eSIM التي يتم العمل عليها.

وحسبما ترجم نداء تركيا عن الأناضول، صرّح سايان أن تركيا واحدة من أربع دول طوّرت تقنية بإمكانات محلية وحصلت على شهادة من النظام الموحد للاتصالات المتنقلة GSM .

تركيا تودّع بطاقات الـ SIM وتنتج بديلاً محلياً مدمجاً بالأجهزة الذكية

مزايا متعددة

وأكّد سايان، أنه سيتم البدء باستخدام تقنية التي يتم تطويرها من قبل مهندسين أتراك، في الفترة القريبة المقبلة.

وأشار سايان في تصريحه للأناضول، إلى أن عالماً جديداً ينتظر الأشخاص الذين يمتلكون شرائح eSIM، والتي ستوفر بنيتها تسهيلات مهمة لأجهزة M2M / IoT والأجهزة التي تُستخدم في الحياة اليومية.

كما لفت سايان، إلى أن تقنية eSIM ستحقق العديد من المزايا، مثل تقليل الآثار السـ.ـلبية لعمليات الإنتاج على البيئة.

إضافة إلى ذلك، ستوفر التقنية الجديدة إمكانية التخـ.ـلّص من تكاليف عمليات الصيانة والوصول والخدمات اللوجستية وتخزين البطاقات.

وحول التقنية الجديدة، قال سايان: أن eSIM هو نوع من بطاقات SIM الرقمية القابلة للبرمجة المدمجة مباشرة في الجهاز.

شريحة مدمجة بالأجهزة

وأوضح، أن eSIM ليست بطاقة بلاستيكية فعلية، ولكنها شريحة صغيرة مدمجة في الأجهزة الذكية، تسمح لمشغل الهاتف المحمول بالتغيير عبر الوصول عن بعد دون الحاجة إلى تدخل مباشر لأي جهاز، أي دون الحاجة إلى تغيير بطاقة SIM.

وأشار سايان، إلى أن eSIM تقدم حلولاً لأجهزة المستخدم في مختلف المجالات، مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر، وفي صناعات مثل السيارات.

وأوضح سايان مزايا eSIM أنه عندما يُرغب بتغيير مشغل الهاتف المحمول، من الممكن التبديل بين مشغلي شبكات الهاتف المحمول دون تغيير بطاقة SIM فعلياً.

وذكّر سايان أنه في حالة بطاقات SIM العادية لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال التجار أو عبر البريد، بينما باستخدام eSIM، سيكون من الممكن تحميل ملف تعريف المشغل على الجهاز.

كما أشار إلى وجوب مراعاة المستهلك حجم بطاقة SIM واستخدام بطاقة SIM الفعلية المناسبة لجهازه، بينما ستلغي التقنية eSIM هذا الاختلاف.

وأردف سايان، أنه في المستقبل القريب، ستبدأ رؤية أمثلة تطبيقات eSIM في العديد من المجالات والقطاعات، مشيراً إلى أن الهيئة العامة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التركية قد اتخذت الترتيبات اللازمة للتقنية الجديدة في هذا السياق.

إنتاج وطني 100%

وأضاف، أنه مع القرار الذي اتخذته هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التركية، في 12 فبراير/ شباط 2019، تم توفير تثبيت واستخدام الأنظمة التي تدعم تقنيات SIM القابلة للبرمجة عن بُعد، ليكون محلياً ووطنياً تماماً اعتباراً من العام ذاته.

وضمن نطاق القرار، ستتمكن الآن جميع الأجهزة التي تدعم هذه التقنية ويستخدمها المستخدم النهائي، بما في ذلك صناعة السيارات، من الاستفادة من تقنية eSIM.

ومع العمل المُنجز بعد قرار المجلس، تم إنهاء تركيب المعدات الحاصلة على شهادة دولية وتنظيمها مع تحقيق شرط الإمكانات المحلية بنسبة 100%.

بالإضافة إلى ذلك، وتماشياً مع القرار المتخذ، طُلب من الشبكات الدولية التي لا تلتزم بقواعد اللائحة استكمال أوجه القصور فيها من خلال إعطاء وقت لاشتراكاتها.

وستَخدم تقنية eSIM التي ستُستعمل بشكل فعال في سيناريوهات مختلفة، خاصة في الأجهزة المتصلة بالإنترنت مثل M2M،الشركات العالمية وسيناريوهات الأعمال من خلال البنية التحتية المحلية لشريحة eSIM.

وتقدم eSIM مجموعة واسعة من الاستخدامات، من الهواتف الذكية والتقنيات القابلة للارتداء إلى العديد من المنتجات الصناعية المتصلة بالإنترنت والتي تسمى M2M.

ومع البنية التحتية لبطاقة eSIM، سيتم التخـ.ـلّص من الحاجة إلى استخدام بطاقة SIM فعلية لتوصيل جميع هذه الأجهزة بالإنترنت، واستبدالها بتكنولوجيا برمجيات آمنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق