حقائق تؤكد تقدير العثمانيين الكبير لـ”اللغة العربية” وتنفي مزاعم خصومهم

حقائق تؤكد تقدير العثمانيين الكبير لـ”اللغة العربية” وتنفي مزاعم خصومهم

نداء تركيا – فريق التحرير 

كان للغة العربية أثر كبير في الدولة العثمانية، واهتم السلاطين العثمانيون بالغة العربية بشكل كبير رغم أنها ليست لغتهم الأصلية.

وبحسب مقال لوكالة “الأناضول” فإن تأثر الدولة العثمانية باللغة العربية لم ينحصر في المصطلحات الخاصة بالدين من العقائد والعبادات والمعاملات فحسب.

ووصل تأثر الدولة العثمانية إلى كثير من المصطلحات الثقافية والسياسية والاقتصادية.

حقائق تؤكد تقدير العثمانيين الكبير لـ"اللغة العربية" وتنفي مزاعم خصومهم
حقائق تؤكد تقدير العثمانيين الكبير لـ”اللغة العربية” وتنفي مزاعم خصومهم

اهتمام منذ تأسيس الدولة

وأورد الدكتور “سهيل صابان” في دراسة له بعنوان “معجم الألفاظ العربية في اللغة التركية” عدداً كبيراً من الألفاظ المشتركة بين اللغتين العربية والتركية.

اهتم العثمانيون باللغة العربية منذ عهد المؤسس الأول “عثمان بن أرطغرل”، الذي أسهمت تربيته على القرآن باهتمامه باللغة العربية.

وجرى تدريس عدد كبير من كتب التراث الإسلامي باللغة العربية في مدرسة إزمير التي أسسها “أورخان”.

إلى جانب تدريس كتب النحو والصرف كألفية ابن مالك والعوامل للجرجاني وقطر الندى لابن هشام وغير ذلك من كتب اللغة العربية.

عصر السلطان “سليم الأول”

وكان للعثمانيين في عصر السلطان “سليم الأول” اهتمامات قوية باللغة العربية، وتعد شخصية “ابن كمال باشا” دليلاً على ذلك.

حيث إن “ابن كمال باشا” هو شخصية موسوعة اشتُهرت ببذل الجهود الضخمة في مجال اللغة العربية رغم أنه من الأتراك.
العربية في المدارس والجامعات التركية.

لقد اعتمد العثمانيون اللغة التركية في الدوائر الإدارية والأوساط الحكومية فقط، لكنهم لم يدرسوها للشعوب العربية ولم يجبروهم عليها.

مكانة اللغة العربية في التعليم التركي 

واحتلت اللغة العربية السيطرة على المدارس والجامعات في الدولة العثمانية.

ولم تتأخر اللغة العربية عن مكانتها الاولى في التعليم التركي إلا في الربع الأول من القرن العشرين.

واشتهرت في العهد العثماني عدة مدارس اعتمدت اللغة العربية كأساس لغوي مثل مدرسة إعداد الامراء، ومدرسة أندرون.

ومدرسة أندرون هي مدرسة في القصر العثماني لإعداد موظفين من الدرجة الاولى ممّن يُستخدمون في القصر والجيش والحكومة.

نسبة المفردات العربية في اللغة التركية

ويقدر المؤرخ المصري “أيمن فؤاد سيد” في كتابه “الكتاب العربي المخطوط وعلم المخطوطات” عدد المخطوطات العربية في المكتبة التركية بحوالي 300 ألف مخطوط.

وما يدل على تقدير العثمانيين للغة العربية أن أسماء سلاطينهم كانت معظمها عربية، وأختامهم أيضاً كانت باللغة العربية.

في حين إن نسبة المفردات العربية في اللسان العثماني تزيد على 40% من مجموع مفردات اللغة التركية.

وتؤكد هذه الأدلة أن الدولة العثمانية لم تكن دولة قومية تركية، بل اعتبرت نفسها حاملةً للإسلام وقائدةً للعالم الإسلامي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق