ولاية تركية ترسل طروداً إنسانية وغذائية إلى مدن في الشمال السوري

ولاية تركية ترسل طروداً إنسانية وغذائية إلى مدن في الشمال السوري

نداء تركيا – فريق التحرير

كشفت وسائل إعلام تركية عن إرسال ولاية شانلي أورفة التركية، مســ.اعدات إنسانية إلى مدن في الشمال السوري.

وأوضحت وسائل الإعلام التركية أن ولاية شانلي أورفة التركية تنوي توزيع مســ.اعدات إنسانية في مدن بمنطقة شمال شرق سوريا.

وأصدرت الولاية التركية بياناً كشفت فيه عن نيتها لتوزيع المســ.اعدات في مدينتي تل أبيض ورأس العين شمال شرق سوريا.

ولاية تركية ترسل طرود إنسانية وغذائية إلى مدن في الشمال السوري
ولاية تركية ترسل طرود إنسانية وغذائية إلى مدن في الشمال السوري

نبع السلام

وأوضح البيان أن الولاية وعبرمركز تنسيق الدعم إلى سوريا التابع لها ستواصل عمليات التنمية والإغــ.اثة في منطقة عملية “نبع السلام”.

كما جاء في البيان أن ولاية شانلي أورفة تعاونت مع المجلس المحلي لمدينتي تل أبيض ورأس العين وذلك من أجل عملية التوزيع.

وأشار البيان إلى أن الولاية التركية تمكنت من تحديد احتياجات العائلات في تل أبيض ورأس العين وستقوم بتلبيتها كلها قدر المستطاع وفي أقرب وقت.

الأسر المحتاجة

وتضمن البيان توزيع ولاية شانلي أورفة بمســ.اعدة الفرق التطوعية لطرود غذائية على الأسر المحــ.تاجة في المنطقة.

وأوضح البيان أن الطرود الغذائية المزوعة تكفي احتياجات الأسر على أقل تقدير لمدة شهر.

يشار إلى أنه وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 قام الجيش التركي وبالتعاون مع فصائل المعارضة بإطلاق عملية “نبع السلام” شرقي نهر الفرات.

باب الهوى

وذلك بهدف تطــ.هير تلك المنطقة من مليــ.شيات “قسد” وتنــ.ظيم الدولة، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

الجدير ذكره أن مجلس الأمن الدولي وفي 11 تموز الماضي، وافق على تمديد آلية إدخال المســ.اعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر “باب الهوى” فقط.

وقامت روسيا والصين برفــ.ض مشروعَي قرار قدمته ألمانيا وبلجيكا لتمديد المساعدات عبر معبرَي باب الهوى وباب السلامة.

عام كامل

الأمر الذي جعل البعثتين الألمانية والبلجيكية تعدلان مشروع القرار ليقتصر على نقطة عبور واحدة لمدة عام كامل.

كما يجدر بالذكر أن المســ.اعدات الدولية الإنسانية تساعد قسماً كبيراً من سكان الشمال السوري.

وخاصةً القاطنين في المخيمات، على تدبير أمورهم وتخفف عليهم وطأة الظروف المعيشية الصــ.عبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق