باحثون يسلطون الضوء على طبيعة العلاقة الروسية التركية في “قره باغ” وإمكانية استمرار اتفاق التهدئة في الإقليم

باحثون يسلطون الضوء على طبيعة العلاقة الروسية التركية في “قره باغ” وإمكانية استمرار اتفاق التهدئة في الإقليم

نداء تركيا – فريق التحرير

ولّد وقف إطلاق النـ.ـار في إقليم “قره باغ” بأذربيجان، وما تبعه من إرسال قوات حفظ سلام روسية وتركية إلى الإقليم، سؤالاً عن طبيعة وجود موسكو وأنقرة هناك، هل هو في إطار التنافس، أم التحالف لتحقيق مصالح ثنائية.

وقال الخبير العســ.كري والإستراتيجي “مأمون أبو نوار” إن هناك تنافساً بين روسيا وتركيا في “قره باغ”.

وأضاف أن هذا التنافس والتــ..وتر بين الطرفين سيؤدي لإفــ.شال اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار في الإقليم، بحسب وجهة نظره.

باحثون يسلطون الضوء على طبيعة العلاقة الروسية التركية في "قره باغ" وإمكانية استمرار اتفاق التهدئة في الإقليم
باحثون يسلطون الضوء على طبيعة العلاقة الروسية التركية في “قره باغ” وإمكانية استمرار اتفاق التهدئة في الإقليم

ما وراء الخبر

وخلال مشاركته في برنامج “ما وراء الخبر” على قناة “الجزيرة”، أكد “أبو نوار” أن حديث الزعيم الروسي “فلاديمير بوتين” عن التوصل لتفاهم شامل ودائم بين أذربيجان وأرمينيا بخصوص الإقليم هو أمر مفــ.رط في التفاؤل.

وبين أن من الأجدى حالياً بحث إمكانية صمود التفاهم الأخيرة، الذي وافق عليه الجانبان برعاية موسكو، وأدى لوقف الحـ.رب بينهما.

وأضاف أن صمود الاتفاق واستمراريته يتعلق بالدرجة الأولى، بالطبيعة التنافسية للعلاقات التركية الروسية.

مطامــ.ع سياسية

وترى تركيا أن انتصار حليفتها أذربيجان في الحـ.رب، يمثّل بوابة لها للانفتاح على الكثير من مناطق العالم.

بينما روسيا لها مطـ.امع سياسية ووجودية في هذه المنطقة، وفق الخبير العسـ.كري.

وأردف “أبو نوار” أن تنافس البلدين في قضايا الطاقة والغاز وقضايا تجارية أخرى من شأنه تهـ.ديد استمرارية اتفاق “قره باغ”.

مصالح كبرى

بدوره، ذكر الباحث في “معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية”، “سيرغي ماركيدينوف”، أن موسكو وأنقرة تربطهما مصالح كبرى.

واشار إلى أنه، مع وجود خــ.لافات سياسية بينهما في العديد من مناطق العالم، إلا أنهما يدركان الخطوط الحمراء، التي لا يجوز تجاوزها من قِبل أي طرف منهما.

ورأى أستاذ العلوم السياسية “يوسف الأباردا” أن اتفاق أرمينيا وأذربيجان لوقف إطلاق النـ.ـار في “قره باغ” يمكن أن ينجح ويستمر.

بنود الاتفاق

كما استدرك بأن ذلك سيحصل إذا التزم كلا الطرفين ببنود الاتفاق.

واعتبر أن الجانبين سيلتزمان بالاتفاق لأنه أنصف أذربيجان في معظم بنوده وأعاد لها أراضيها المحــ.تلة منذ حوالي 30 عاماً.

كما أن أرمينيا خســ.رت كثيراً على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي بسبب الحــ.رب، وإذن، هي لا تريد أن تشــ.تعل المعـ.ـارك مجدداً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق