المسيرات التركية “كاميكازي” .. طائرات هجـ ـومية ستغيّر موازين القوى

المسيرات التركية “كاميكازي” .. طائرات هجـ ـومية ستغيّر موازين القوى

نداء تركيا – فريق التحرير

تسعى شركة (STM) التركية لهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية، إلى تطوير منتجاتها والعمل على تصديرها إلى الخارج، وتعتبر طائرة “كاميكازي” بدون طيار من أبرز منتجات الشركة.

وحققت الشركة التركية نجاحاً، في إنتاج النسخة المميزة من طائرة “كاميكازي” المسيرة وهي طائرة متفـ.ـجرة انتحـ ـارية.

ويعمل مهندسو الشركة التركية في الوقت الحالي، على تصنيع وتطوير الطائرات الانتحـ.ـارية، ذات الجناح الثابت “ألباغو”، بالإضافة إلى ذات الجناح المتحرك والمروحي “كارغو”، بحسب ما أوردت وكالة الأناضول التركية عن الشركة.

الطائرة التركية المسيرة الكاميكاز / صورة من الإنترنت

كما تعمل الشركة على تصنيع طائرات أخرى تسمى “توغان”، وهي طائرات ذات أجنحة مروحية يتم استخدامها في الطلعات  الاستكشافية.

وكثف مهندسو “STM” جهودهم على الإنتاج المتسلسل للطائرات الانتحـ.ـارية ذات الجناح المتحرك والمروحي “كارغو”، بهدف تلبية طلبات الشراء المتزايدة عليها، وخصوصاً بعد ما أثبتت المسيرة “كارغو” نجاحها بعد استخدامها من قبل القوات المسـ.ـلحة التركية.

إقرأ أيضاً: العنقاء.. مسيرة تركية تدخل ليبيا لسـ.ـحق ميليشـ.ـيات حفتر.. وصحفي ليبي يوضح قدراتها الخارقة

ويستمر المهندسون الأتراك والعاملين في الشركة، بأعمال البحث والتطوير من أجل تصنيع منتجات دفاعية جديدة، وتطوير قدرات المنتجات المصنّعة حالياً وخفض تكاليف إنتاجها.

طائرات الكاميكاز ذات أجنحة وأخرى مروحية / صورة من الإنترنت

الأمن التركي سيتسلم دفعة جديدة من المسيرة كارغو

بعد أن تلقت الشركة المصنعة طلبية تصنيع لأكثر من  500 طائرة انتحـ.ـارية دون طيار من طراز “كارغو” من أجل استخدامها من قبل قوات الأمن، تعمل شركة (STM)  على تسليم هذه الطائرات على دفعات.

وكانت القوات التركية المسـ.ـلحة، قد استخدمت طائرات “كارغو” لقرابة عام واحد، وساهم استخدامها على أرض الميدان في تطويرها بشكل كبير لتصبح منصة أكثر فعالية.

وتعمل الشركة على تطوير طائراتها التي حققت أداء جيدا بتلبية احتياجات القوات المسـ.ـلحة التركية، لتصبح الأفضل من نوعها في المرحلة القادمة.

إقرأ أيضاً: المسيرة بيرقدار تتمكن من منظومة دفاع جوي في ليبيا .. وصحفي ليبي يعلق “جعلتها قاعاً صفصفاً”

فيما تعمل الشركة على رفع المستوى التكنلوجي في تركيا، وخصوصاً في مجال الطائرات المسيرة، من خلال طائرات “كارغو” وشقيقتيها “توغان” و “ألباغو”.

أسراب المسيرة “كارغو” في الخدمة لأقل من عامين

تتمتع المسيرات التركية “كارغو” بإمكانات الرؤية الحوسبية المتطورة، وبإمكانها إجراء تنفيذ المهام لوحدها إلا أن شركة (STM) أطلقت العام الماضي تطبيقات من أجل استخدامها للعمل ضمن أسراب.

واستطاعت الشركة توجيه 20 طائرة “كارغو” وتنفيذ مهامها كسرب، وتستمر الأبحاث على تطويرها حتى الآن، خصوصا فيما يتعلق بتحسين خوارزميات الأسراب لإجراء مهام أخرى متنوعة.

وتعمل الشركة المصنعة على تطوير نظام الملاحة الذاتي المستقل لنظام تحديد المواقع العالمي، ما يمكن أسراب الطائرات من دون طيار من تنفيذ مهامها بسلاسة في أي بيئة.

أسراب المسيرة “كارغو” في الخدمة لأقل من عامين

وستقوم الشركة التركية بعد الانتهاء من مشروع “نظام الملاحة الذاتي” بتقديم الطائرات المسيرة “كارغو”  لاستخدامها من قبل القوات المسـ ـلحة التركية.

كارغو قابلة للدمج

وتسعى شركة (STM) التركية لهندسة وتجارة تكنولوجيا الدفاع على الاستمرار بإجراء الأبحاث بهدف دمج طائرات “كارغو” مع منصات أخرى مختلفة.

حيث ستستطيع “كارغو” في المستقبل العمل مع منصات مختلفة وعلى رأسها البحرية، بالإضافة لتمكينها من تنفيذ المهام مع المدرعات والنظم الذاتية البرية.

العد التنازلي لتصدير كارغو

وبحسب وكالة الأناضول التركية، فإن الطائرات المسيرة “كارغو” تم استخدامها من قبل القوات التركية المسـ.ـلحة، ولاقت اهتماماً كبيراً على الساحة الدولية.

وحل أداؤها محل تقدير بعد مشاركتها في تجارب واختبارات بوقت سابق من قبل دول متعددة، حيث أظهرت نجاحها بتنفيذ المهام في الظروف المناخية الاستوائية والصحراوية والجليدية.

إقرأ أيضاً: تركيا تكشف رسمياً عن المسيرة الجديدة “أقينجي” وسلجوق ينشر صوراً لها .. وهذه أهم قدراتها

وتجري الشركة في الوقت الحالي مفاوضات مع ثلاثة دولة من أجل تصدير “كارغو” إليها، ووصلت هذه اللقاءات التي تتم على مستوى رفيع مع دول صديقة وشقيقة لتركيا إلى مرحلة النضوج.

وتنتظر الشركة المصنعة تحقيق أول نجاح في التصدير للنظم الذاتية بالمستقبل القريب بعد إتمام المفاوضات الجارية، وسط توقعات بزدياد الاهتمام بها خارج تركيا بعد الأداء الذي أظهرته مع استخدام القوات المسـ.ـلحة التركية لطائرة “كارغو”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق