علماء أتراك يطورون نظاماً جديداً للكشف عن فيروس كورونا

أفاد وزير الصناعة والتكنولوجيا مصطفى فارانك أنه تم تطوير نظام جديد من قبل العلماء الأتراك لتشخيص فيروس كورونا.

وحسبما ترجم نداء تركيا عن صحيفة ملييت التركية فإن الوزير التركي صرح من خلال تغريدة له على حسابه في تويتر أن العلماء الأتراك أنجزوا أعمالًا رائدة ستصبح مثالاً للعالم.

وقال فارانك ، مشيرا إلى أن عيد الأضحى هذا العام بدأ ببشرى؛ إن العلماء الأتراك قاموا بأعمال رائدة من شأنها أن تكون قدوة للعالم.

حيث قام فريق من العلماء الأتراك بتطوير نظام جديد للكشف عن فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 لافتاً إلى أن النظام الجديد تم تطويره باستخدام البيولوجيا التركيبية كما تم تحويله إلى جهاز مزود بتقنية ثلاثية الأبعاد.

بيان الوزارة

ومن جهتها أصدرت وزارة الصناعة و التكنولوجيا التركية بياناً حول النظام المذكور، قالت فيه إن عضو هيئة التدريس المساعد في جامعة بيلكنت الدكتور Urartu Özgür Şafak Şeker وفريقه قاموا بتطوير نظام جديد لتشخيص فيروس كورونا باستخدام علم الأحياء الاصطناعية ووسائل الهندسة الوراثية المتقدمة.

وقالت الوزارة في بيانها إن تقنية RT-PCR المستخدمة حالياً في الكشف عن فيروس كورونا في تركيا كما في كل دول العالم تحتاج إلى جهاز تفاعل سلسلة البلمرة وعاملين مدربين.

كما أضافت أن الأستاذ شكر- Şeker بدأ هو وفريقه أعمالهم باستخدام مفاهيم علم الأحياء التركيبية وتمكنوا في النهاية من إنشاء نظام مواز للنظام المستخدم في الوقت الحالي.

وقالت الوزارة في بيانها إن النظام المطور عبارة عن تصميم قائم على الحمض النووي يسمح بالتشخيص الفيروسي باستخدام نظام يمكن أن ينبعث منه الضوء الأزرق فقط باستخدام مصابيح LED دون الحاجة إلى أي أجهزة معقدة، مشيرة إلى أن الدكتور “شكر” وفريقه بعد إتمام تصاميمهم نجحوا في إنشاء نظام لمراقبة الإشارات من خلال إعداد جهاز بصري بسيط في طابعة ثلاثية الأبعاد.

كما أفادت الوزارة في بيانها، أن النظام المطور أن يوفر تشخيصاً للفيروس بتصميم جزيئي واحد، إضافة إلى ذلك فإن جميع تفاعلات النظام تحدث في درجة حرارة الغرفة مما يلغي الحاجة إلى جهاز إضافي مضيفة أنه خلال هذه التفاعلات سيتم إلقاء الضوء الأزرق على أنابيب الاختبار مما سيؤدي إلى ظهور إشارة خضراء مباشرة.

وعلى الرغم من أن تشكيل هذه الإشارة قد يستغرق ساعة من الزمن إلا أن العمل لا يزال مستمراً لجعل هذه المدة الزمنية أقصر.

وتمت الإفادة بأن النظام الجزيئي الجديد تم تصميمه من أجل تشخيص Sars-CoV-2 كما أنه نظام يمكنه إعطاء النتيجة بنفسه، وليس بمساعدة صبغة خارجية.

وأشار البيان إلى أن عدم حاجة النظام الجديد إلى أي أجهزة معقدة أو متخصصين أثناء الاستخدام هي ميزة ستمكن من استخدام النظام في المنازل.

ما هي تقنية RT-PCR

تقنية RT-PCR هي عبارة عن أسلوب مستمد من المجال النووي، يقوم على استخدام النظائر المشعّة بمثابة واسمات للكشف عن المواد الوراثية المُستهدفة، إلا أن التحسين الذي أدخل لاحقاً على هذه التقنية أدى إلى الاستعاضة عن الوسم النظيري بواسمات خاصة تكون في المعظم الأحيان أصباغاً فلورية، وبفضل هذه التقنية، يمكن للعلماء الاطلاع على النتائج بشكل شبه فوري بينما لا تزال عملية الكشف جارية.

ولا تتيح تقنية RT-PCR التقليدية إمكانية الاطلاع على النتائج إلا بعد انتهاء عملية الكشف. وبينما تُعدُّ تقنية RT-PCR الأسلوب الأكثر استخداماً للكشف عن فيروسات كورونا، لا تزال العديد من البلدان في حاجة إلى الدعم لإعداد هذه التقنية واستخدامها، بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق